دعوة لإحياء الذات العراقية وحماية تراثها ودورها الإنساني

المِعْوَل وحامِلُه

– مقدمة 6
تطرح على الصفحة هنا وجهات نظر متنوعة، منها المعترضة الهادئة ومنها المتسائلة
ومنها المنفعلة لاسيما فيما يتصل بمصطلح الرمز أو انتخاب شخصية وتقديمها على أنها
متميزة أو في الأقل مختلفة، هنا ابين بعض الافكار الصغيرة ونحن نتطلع الى عمل كبير
وواسع يهدف في نهايته الى تحقيق الرحلة الشعبية الجماعية الى النور.
ونحن نحيي مجرد التحية للسيدات والسادة الذين اتشرف بهم على صفحتي رموزا لعصر
النهضة لا يعني ان هؤلاء فقط هم من أراهم نماذج لذلك، انها استضافة للدلالة والاشارة
فقط، حيث يحفل العراق بعشرات الالاف من التنويريين الساعين الى حياة حرة منضبطة.
كما لا يمكن وضع جميع هذه الشخصيات المحترمة في ميزان واحد أو تخصص واحد أو
أهمية واحدة، ولا يحق لي او لغيري أنْ يمنح شهادات عشوائية يُعلي من شأن ذاك ويحطّ
من شأن هذا.
كل مكانةٍ في مكانتِها، الرائد والرمز والمساهم والداعم والمهتم، وهي مصطلحات
أَستخدمها كلها دون أدني نسبة من التقديس المعتاد في استخدامها. كلمة الرمز تعني الدالّة
أو الإشارة، وليست الاله أو الراعي أو النموذج الأوحد. والثقافة والعلم والصناعة والفكر
لها روداها المحترفون ولا يمكن تهديمُها لانّهم يجاورون عمالا أو فلاحين أو صحفيين
وأصحاب رأي متقدم، بدون هؤلاء لا يمكن الترويج لأولئك، بديونهم لا يمكن البناء، ولا
تحدث صناعة او حضارة، الأهميتان متكاملتان تكامل المُحارب وصانع السيوف، تكامل
المعول وحاملِه.
نحن اليوم نشير الى عراق موجود وليس من صنع اللحظة أو من إنتاج مشروع ما، عراق
موجود بعلمائه ومفكريه واقتصادييه وفنانيه وفلاسفته ومؤسساته الاجتماعية، هؤلاء الذين
لا علاقة لهم بالتحولات السياسية وأنفاقها الضيقة الطويلة، عراق كامل شعب منتِج يفكر
ومتهيء لبناء بلده.
نقطة الشروع الاولى هو ايجاد الوشائج بين الشباب الذين اضاعتهم الثقافة العابرة والفن
الرخيص والمعلومات التي تتدفق من الدوائر المظلمة وانعدام المعرفة الحرة المتنوعة.
وبين العراقيين المختلفين المهنيين المحترفين في المجالات جميعها.
مشروع )عصر النهضة العراقي( هو مشروع العراق المختلف، العراق ذي الصورة
البراقة الطبيعية لا الصورة القاتمة التي يعرفها عنا العالم اليوم. العراق الخالد من آلاف
السنين قبل أن يصبح ضحية الحروب العقائدية وضحية الديكتاتوريات العسكرية والدينية
وضحية السب والقذف من الأباطرة الغرباء الذين نعتوه بالنفاق والشقاق وهم مجرمون
سفاحون لا يفكرون الا بحريم السلطان واغتصاب القاصرات ورقاب اهل البلد المعترضين
على سلطانهم وجيوشهم القادمة من وراء الحدود.
. إن هناك فجوة معرفية كبيرة في عراق اليوم، وإن واجب العراقيين جميع العراقيين،
النهوض باستغلال فرصها لا الوقوع في وديانها السحيقة. لقد حانت اللحظة التاريخية،
بداية الرحلة العراقية الى النور، الى تمجيد المعرفة والعمل على اجتثاث الظلام، لنلتحق
الآن من مقاعدنا معا بهذه الرحلة، التي تبدأ من البيت والأصدقاء ومقاعد الدراسة حتى آفاق
التغيير الفكري والثقافي والعمراني. جميعكم مدعوٌ لها جميعكم دون استثناء، فكلنا
مساهمون في هذه النهضة التي حان عصرها العراقي. . #عصر_النهضة_العراقي