دعوة لإحياء الذات العراقية وحماية تراثها ودورها الإنساني

طبيعي جدا

قبل البيان التأسيسي 15

تصلني رسائل عديدة بشأن خطواتنا نحن فريق العمل في مشروع عصر النهضة العراقي.. ابرزها واكثرها رسائل المحبة والتطوع والاسئلة المخلصة التي تبحث عن اجابات محددة ، والمقترحات القيمة التي دعمت عملنا ومؤسساتنا التي ستنطلق قريبا، فضلا عن الاستجابات الكريمة لانشاء فرق من الفنيين او الباحثين والكتاب المعروفين الذين سينتجون معنا كتب التنوير وكراريس التعليم والاعمال الفنية وغير ذلك من وسائل ايصال المعرفة الى ابعد نقطة من بلادنا العزيزة .
لكن بعض الرسائل لافتة فعلا ، اما منفعلة دون سبب موضوعي ، او تجهل بالضبط الى اي شريحة نحن نقدم الاسماء المبدعة في هذا التنشيط الذهني الجماهيري قبل بدء العمل؟ ، ولماذا نخلط الشباب بالرواد والقدامى بالجدد ؟وماذا نقول في منشوراتنا ومقدماتنا التي تسبق البيان التأسيسي؟. ولذلك تفاجئني أكثر من مفاجأة بعض الاصدقاء الذين يقفون على التل واجمين مستنكرين أو دائخين بمايحدث دون حتى استفسار او تنبيه وكأنه فوضى وغياب معايير وربما جرح كرامة!!
من غرائب بعض الرسائل انها تعترض على وجود اسماء بين رموز عصر النهضة، ورسائل من نفس المعترَض عليهم تعترض على وجود مرسل الرسالة .أو ان احدا يشكك بشهادة او مستوى أحد وهذا المشكك به استاذ وله تاريخ طويل من الخدمة الجامعية يشهد له طلبته وكتبه ، او انه استاذ في جامعات بريطانية وامريكية لاتقبل المزاح في تقييم كادرها التدريسي.
أو ذلك الذي ترك كل مشاكل الدنيا ولم يقرأ ماقلناه اكثر من مرة ويعترض على كلمة الرمز .. الرمز الكلمة التي اهينت في العراق يستكثرها على فنان أو عالم قضى حياته في المعرفة وصنع الجمال.!! المهم اني ايضا احيلهم الى الحوار المطول المنشور على صفحتي والمواقع الملحقة بها.
بالطبع هذه الامراض ستكون مستهدفة كذلك في حملة التنوير ، كما نستهدف حالة اللؤم التي يبديها العراقيون ازاء المبدعين خصوصا من داخل دائرة الانتاج الفني والثقافي . عصر التنوير صحيح انه موجه للناس البسطاء لكن امراض الاوساط الادبية والفنية امراض عضال، والجميع يعاني منها يعاني من المثقفين البسطاء ، ولابد من اجتثاثها ، لان الجميع خاسر والجميع بعيد عن الناس ولم نستطع ان نجد مؤلفا او فنانا شعبيا يحتفل به الشعب وهو حي ويعلي من شأنه.
ربما ترددت اليوم في نشر هذا المقدمة الخامسة عشرة قبل البيان التأسيسي الذي تقوم لجنة اعداده الان بوضع اللمسات الاساسية له. لكني اخيرا رأيت ان هناك خبرا وفكرة تتضمنهما ، فاوجب النشر