دعوة لإحياء الذات العراقية وحماية تراثها ودورها الإنساني

مشروع عصر النهضة العراقي

قبل البيان التأسيسي
الجزء الثالث

مقتطفات من الحوار الذي اجراه رئيس تحرير موقع كتابات الاستاذ اياد الزاملي مع عبد الحميد الصائح حول مشروع عصر النهضة العراقي ….

كتابات : كيف تدار هذه المؤسسات الكبيرة وكيف يتم تمويلها ومن هم العاملون فيها ؟

– اولا هي ليست مؤسسات كبيرة كما تصفها، هي كيانات طبيعية لاي عمل فني ، وتدار من قبل مختصين محترفين متطوعين دون أجر ، مؤمنين بما أؤمن به ، للقناة مدير تنفيذي .وللمجلة مدير تحرير ولمؤسسة النشر مدير ولمشروع الكتاب المسموع مدير ولمتحف الفنون مجلس ادارة ايضا وهكذا ، والعالملون معنا فنانون مميزون في مجال التصوير والاخراج والرسم الرسم ، كما تم منحنا مكتباً مجانيا من قبل الاستاذ الدكتور عدنان عيدان عضو المجلس الاستشاري
.
اما بالنسبة للتمويل وهذا اكثر الاسئلة التي تواجهنا الحاحا ، فقد تم التعامل معه بحذر لان الامر جزء لايتجزأ من قيمة المشروع الاعتبارية والاخلاقية .

فنحن لانملك اي مبلغ للمشروع ، وغير ممولين من اية جهة او شخص . وهذا هو امتيازنا ، وهذا هو تحدينا في ان ننجز مشروعا كبيرا دون خسائر .. ولكن كيف سيتم دعم مشاريعنا التي تتطلب مبالغ مثل المطابع خاصة ، وبعض المعدات ، والتوزيع والنقل …. وضعنا نظاما سنعلن عنه ، وقد اجبت جميع الذين عرضوا التبرع والدعم بارساله لهم
.
عصر النهضة العراقي لايملك حسابا ولايتلقى مبلغا مباشرا ، سيكون الدعم كالتالي ، هو تسديد فواتير الاحتياجات ، مثلا الداعم يدفع مباشرة للمطبعة التي تنجز الكراس أو المجلة ، او اللافتة ، وياخذ وصل الدفع مكتبوبا عليه لصالح مشروع عصر النهضة العراقي ، ويحتفظ هو به دليلا على المشاركة .
وفي حال الحصول على دعم مؤسسي من دولة او مؤسسات، فان ذلك سيعلن على الراي العام بالتفصيل.
جميع العاملين متطوعون ، وبعض المهن الفنية سندفع لها الاجور في حال تلقي ايرادات متوقعه ، من الاعلانات في مجلة عصر النهضة ودار نشر عصر النهضة التي ستطبع الى جانب منشوراتها اعمالا ابداعية ومن المعارض الفنية التي تقيمها ، وقد أخبرنا الاخوة والاخوات اللواتي عرضوا المساهمة بانهم غير مطالبين بشيء الآن عليهم تسجيل اسمائهم فقط كما يحدث في (بنك التبرع بالدم ) لتكليفهم عند الحاجة وينطبق هذا على الكوادر الفنية التي ترغب الالتحاق لتقديم خدمة مباشرة .
فهذا العمل غير المحدود سيبقى مشروع الشعب للشعب ، الشعب ينهض بنفسه ، في “رحلة جماعية الى النور” وهو الشعار الرئيس الذي يتوّجُه.

كتابات : هل مشروعكم هذا سياسي ؟

عبد الحميد : لاعلاقة له بالسياسة ولا يمس العقائد والاديان وموجه الى عامة الشعب العراقي بجميع قومياته وانتماءاته ومستوياته .
السياسة مسؤولية وسبيل للخدمة باستثمار العلم في انجازها ، والدين في إصوله حاجة ومركز للاطمئنان والسكينة والتوعية وعدم التشويش على بناء النفس والحياة معا ، لكن مايحصل شيء آخر ؛هو سحب البساط من الدين والعلم معا على يد كائنات صاخبة متوترة،تشيطن الجمال والفكر والحياة الحرة وحق الانسان في الوجود وتغمض عقول الشباب عن أهدافهم الطبيعية الإنسانية السليمة.

كتابات : نشرت صورا لشخصيات عراقية فكرية وثقافية كونهم رموز عصر النهضة العراقية ، ماهي المعايير التي تعتمدها في ذلك ؟

عبد الحميد : الشخصيات التي نشرتها وساواصل تكريمها بهذا الوصف شخصيات قدمت وتقدم انجازات بمستوى أو آخر ، ومن واجبنا تقديم الشكر لهم لانهم يعطون صورة عن شعب يفكر ويعمل ويتفوق ، فالمبادرة ليست شهادة يمنحها من لايملك لمن لايستحق ، بل هي مجرد اشارة الى ان هؤلاء عراقيون ، او أن العراقيين هم هؤلاء،وهي صورة تشطب الرأي الوضيع السائد عن العراقي؛ شخصية متناقضة وعقيمة وغير منتجة دواءها سيوف الطغاة والمحاربين المجرمين الغرباء الذي جزوا اعناقنا واتهمونا باننا اهل شقاق ونفاق لاننا لم نحترمهم بل نخاف من سيوفهم وهم بلا قضايا عادلة .بل اننا اصبحنا نتندر على انفسنا باستنتاجات علماء النفس والاجتماع الذين يسخرون من شخصياتنا ، حتى الفنون الرخيصة التي تقدم ابناء الريف على انهم اغبياء وسذج فيما يساهم ابناؤهم في بناء حضارات وعلوم عظيمة في العالم .

العراقي ظُلِم في التحليلات السياسية والنفسية وهو لايستحق ذلك . لذا ادعو الى أن نراجع أنفسنا ونحبّها ونستعيد الثقة بها لاننا اباء واخوة ( رموز عصر النهضة ) .
بعض الاعتراضات ( المخلصة ) تتساءل عن كلمة رمز وتعتبرها مبالغة ، وبعضها تعترض على التسلسل ، كأن ترى ستار كاووش الفنان الشاب قبل ان ترى فيصل لعيبي مثلاً ، وبعضها يسال عن رموز العراق الراحلين الكبار لماذا لم نشر اليهم . وهنا اجيب اصدقائي بالتفصيل .
كلمة (رمز) منفردة لاقيمة لها بل ربما تبدو مهينة ، اهميتها تاتي من الكلمة المضافة لها ( رمز للشر ) أو (رمز وطني) فهي مفردة تعني في اللغة الدّالة او الاشارة ، وهذه الكلمة المهمة اصبحت رخيصة في العراق بسبب كثافة الرموز التي وصلت الى اناس سلبيين ليس هنا مجال الحديث عنهم ، وعليه فاني اقول للناس بان هؤلاء رموز النهضة لانهم مبدعون في مجالاتهم ، الروائي المميز والعالم والاستاذ والصناعي والرسام ، هو رمز هو دالة هو اشارة الى أن العراقي انسان متميز وسيبقى على طول التاريخ .
بالنسبة للأسبقية في النشر ، اقول الاسبقية لاعلاقة لها بالاهمية ، وهو إسلوب في تحريك الراي العام الذي يسال عن فيصل ويروج للفكرة في اعتراضة اذا نشرت ستار قبله والعكس لايؤدي الى ذلك ، جميع المبدعين رموز لمبدأ “ان العراقي شخصية مبدعة مميزة وهذا هدفي”.
اما عدم الاشارة للراحلين الان ، فهو من طبيعة المشروع الذي يؤكد على الاحياء من مبدأ “الاحياء مستقبلنا والراحلون تراثنا” ، وسافرد لهم موسوعة خاصة لتروا جواد سليم ويوسف العاني وعلي الوردي والجواهري وزها حديد على سبيل المثال .

كتابات : من هم ابرز العاملين في المشروع .؟

عبد الحميد : جميع الناس عاملون في هذا المشروع ، وأي جهد قُدم سابقاً أو يُقَدَّم لاحقاً يحثّ على المعرفة العامة هو جزء منه ايضا . لكن على الصعيد التنظيمي الأولي.
هناك مجلس استشاري هو رأس الهرم في المشروع لشخصيات علمية وثقافية وفكرية عراقية كبيرة عرفت بانجازاتها محليا ودوليا، المجلس مكون حتى الان من عالم الفضاء العراقي الشهير عبد العظيم السبتي ، والباحث والشاعر الكبير خزعل الماجدي ، والدكتور عدنان عيدان استاذ اللغة والبرمجيات ومبتكر قاموس الوافي الذهبي الذي سبق محرك غوغل في مشروع الترجمة الالكترونية . واستاذ علوم الكومبيوتر ورئيس مركز دراسات المستقبل الدكتور تحسين الشيخلي ، والأستاذ الدكتور عادل شريف استاذ علوم الطاقة في جامعة سري البريطانية والحائز على جائزة الدولة البريطانية في نظرية انتاج الطاقة باستخدام الجاذبية، والمفكر الاسلامي الدكتور عبد الجبار الرفاعي والدكتورة جيهان بابان المتخصصة في شؤون البيئة . وهناك أسماء كبيرة اخرى ستشكل واجهة المشروع التنويري ضمن المجلس الاستشاري .
أما الهيئة التنفيذية فتضم الروائي المعروف محمد حياوي مديرا لدار عصر النهضة للمنشورات والدكتور صادق حسين الركابي مديرا لمركز الدراسات وسلسلة موسوعة عصر النهضة الصغيرة ، والدكتور المهندس علي العتابي مديرا تنفيذيا لقناة عصر النهضة ومشرفا على الموقع الالكتروني ، والاستاذ الباحث والناقد حسان الحديثي مديرا لتحرير مجلة عصر النهضة والاستاذ علاء الخطيب مديرا لانتاج الكتاب المسموع، والفنانان جلال علوان و عبد الامير الخطيب لأدارة المعارض التشكيلية والمسؤولان عن متحف عصر النهضة للفنون والمخرج والمصور بحر كاظم والمخرج والمصور والمصمم حسن الجراح ، والاعلامي والمصمم ياسر الزهاوي .والصحفي ناجي الزهيري والناشر والفنان المصمم حسين الحسيني وآخرين من كوادر فنية واعلامية وثقافية داخل وخارج العراق سيتم الاعلان رسميا عن اسمائهم والادوار المنوطة بهم، بما يغطي انتاج هذه الاعمال جميعها .

كتابات لماذا اختصرتم حدود مشروعكم على العراق فقط ؟

عبد الحميد : هذه ساحتنا وأزمتنا ، وأرى أن في العراق اليوم تتجلى الحتمية التاريخية لهكذا مشروع ، وهو لايستدرج أحدا لللانتماء لانه ليس تجمعا وليس تنظيما ، انه عمل اعلامي تنويري كبير ، يفيد منه منتجو الفكر الثقافة وعامة الناس في هذا الرحلة المشتركة ويلغي ثنائية الخارج والداخل المشوهة بفعل الاداء السياسي والتراجع التنموي الحاصل .
وبالطبع أطر وركائز هذا المشروع تصلح لاي بلد عربي أو غير عربي يشهد ظروفا مماثلة، فالمعرفة والحضارة والجمال والحرية قيم لاهوية لها ، وإن شعّت من ارض ما او بلد بعينه فانما هي ملك للبشر جميعا.